ارجوك انتظر...

نورة أحمد يوسف محمد الهوتي

  عرض القصص

من طالبة صغيرة إلى دكتورة في نفس الجامعة

التعليم

من طالبة صغيرة في الجامعة الى دكتورة في نفس الجامعة عندما تخرجت من الثانوية العامة سنة 2004م في إمارة الفجيرة كنت الأولى على المدرسة \\\" مدرسة أم المؤمنين الثانوية للبنات \\\" و الخامسة على المنطقة التعليمية حيث تخرجت بنسبة 96.6 % ، كنت اطمح في الدراسة بجامعة الشارقة في دولة الامارات العربية المتحدة ، و لكن بحكم بعض الظروف لم أكن متأكدة بقبولي في الجامعة ، و بانت التباشير عندما منحني صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي منحة لاستكمال دراستي في الجامعة ، و في سنة 2008م تخرجت من الجامعة بتقدير امتياز و لله الحمد ، على الرغم من كثرة التحديات التي واجهتها أثناء بحثي عن وظيفة الا أنني في السنة التي تلي تخرجي طورت بعض المهارات في الاتصال و العلاقات العامة ببعض الدوائر والجهات الحكومية كمتطوعة ، ومن ثم اتممت دراسة الماجستير في نفس الجامعة و تخرجت بتقدير امتياز سنة 2012 م ، و بنفس العام عملت في الهيئة العامة لرعاية الشباب و الرياضة بتدرج وظيفي طوّر من مهاراتي كثيراً حيث كنت في البداية مشرفة على القسم الثقافي بأحد مراكز الشباب و من ثم مشرف إداري الى باحث شبابي الى أن شغلت نائب المدير في أواخر عام 2014 . و في مطلع 2015 م سجلت في احدى الجامعات خارج الدولة لمواصلة دراسة الدكتوراه ، و في نفس السنة تواصلت معي جامعة الشارقة لشغل وظيفة محاضر في نفس الكلية التي كنت أدرس بها و أنهل من صنوف العلم و المعرفة ، يا الله ما أجملها من لحظة ، و ما أروعه من شعور ، فكيف كان شعوري لأول لحظة ؟؟ حيث كنت أصغر محاضرة في تلك السنة بين كبار العقول و الفكر وكنت أبلغ من العمر 29 سنة . ها أنا اليوم أقف أمام المئات من الطلبة لرد الجميل لوطني المعطاء و أبناء وطني الذين اخرّجهم في كل فصل و أقدمهم بكل فخر لدولتي حتى يكونوا ذخراً لها . الابنة الوفية لوالدها زايد نورة أحمد يوسف محمد الهوتي

للحصول على أفضل تجربة للمتصفح ، يرجى استخدام الهاتف في وضع عمودي.